أحمد حسن العجل يكتب :حراسة المرمى .. وميزان الذهب

كرة القدم لعبة جماعية وأهمية اللاعبين تعتمد على الأهمية الجماعية للفريق لكن سيظل حارس المرمى هو الأهم فمن المستحيل اللعب من دونه حتى ولو تم ابعاده أو طرده أو أصابته…..
وحراسة المرمى مهمة حساسة وميزانها من ذهب وخاصة فى الفرق الكبيرة والتى يجب أن يكون حارسها حارسا كبيرا في قدراته ومتفردا فى موهبته .. فمثلا فى النادى الأهلى والذى ينافس دائما على كل البطولات المصرية والعربية والافريقية
وقد يكسب بطولة بانقاذ اعجازى لحارس مرمى وهذا طبيعى ولايقبل أن يخسر بطولة من هفوات حارس.
ودائما حراسة مرمى المنتخبات الوطنية أهلاوية ويستثنى نادر السيد لكن هناك ثابت البطل واكرامى وشوبير والأسطورة عصام الحضرى الا لغط السنوات الأخيرة وعندما أصبح شريف اكرامى هو الحارس الأول فبرغم حصوله مع النادى الأهلى بطولات كثيرة لكن طالما آثار استياء مدربيه آخرهم البدرى ومن قبله مارتن يول .. شريف هو أفضل من أسماء كثيرة تواجدت فى السنوات الأخيرة منهم:
1-مصطفى كمال 2-أمير عبد الحميد 3-رمزى صالح 4-مسعد عوض 5-محمود أبوالسعود 6-أحمد عادل عبدالمنعم
ولم يكن الأفضل فى مصر على الاطلاق فيوجد أفضل منه موهبة وأرقى فى القدرات ..
لذلك أثيرت العديد من الأسئلة من الكثيرين
■هل آخر مشاركات شريف اكرامى هو نهائى افريقيا أمام الوداد على مستوى ناديه ومشاركته أمام غانا دوليا؟
■هل يصلح الشناوى ليكون الحارس الأول فى النادى الأهلى؟
■هل وقع ظلم كبير على الشناوى بعد دخوله النادى الاهلى وهو من أفضل حراس الدورى المصرى لحظة التعاقد وعدم منحه الفرصه كاملة لعدد كبير من المباريات المتتالية؟
آن الأوان أن يأخذ محمد الشناوى فرصته كاملة حتى نهاية الموسم بخيره وشره كما أخذ شريف اكرامى كل الفرص ليجيب شناوى الأهلى على تساؤلات الكثيرين التى يرددها العامة والخاصة من المتخصصين والجماهير ..
الشناوى الذى يعتبر ابن من ابناء النادى الأهلى قبل رحيله لطلائع الجيش والذى لعب لبتروجيت وكان من أفضل حارس المرمى فى موسم 2015/2016 واختير ضمن صفوف المنتخب الوطنى فى تجمعات كثيرة لما يمتلكه من قدرات بدنية وفنية جيدة جدا يستحق الآن أن يمثل النادى الأهلى حتى نهاية الموسم دون أدنى شك .. اكرامى والشناوى كلاهما أبناء النادى الأهلى وان كان الشناوى أتى من بتروجيت فشريف اكرامى أتى من الجونه ..
الشناوى فقط هو الذى يستطيع الاجابة عن كل التساؤلات التى يذكر فيها اسمه من خلال آدائه فى كل مباريات الموسم المتبقية والمتتالية.

●صراع حراسة المرمى احتدم فى مصر قبل الاستعدادات الودية لاثبات الأحقية فى تمثيل المنتخب الوطنى فى أكبر بطولة عالمية .. الحضرى بأرقامه وتاريخه
شناوى الزمالك بموهبته وعبقريته
محمد عواد باصراره وطموحاته
شناوى الأهلى بصبره وتطلعاته
ماسبق ذكرهم هم القادرون على الاحتفاظ بعدد مرات الانتباه لوقت طويل طوال المباراة
وماغير ذلك من أسماء يستحق فقط التقدير والتحية .. فحراسة المرمى فى مصر ثرية .. يبقى فقط ميزان ذهب لمعرفة قيمة حراسها

●حراسة المرمى على المستوى الدولى اختياراتها الأساسية والاحتياطية محددة ومرتبة طيلة عشرة سنوات مستقبلية وفق الموهبة والقدرات التى توزن بميزان سالف الذكر لا ميزان كثير من الاعلاميين المتلونين والذين يزنون بميزان الفاكهة والخضراوات.