احمد حسن العجل يكتب :دعوة لاحترام النظام

كتب احمد حسن
عندما تولت اللجنة الخماسية مسئولية ادارة الاتحاد المصرى لكرة القدم بدأت بترتيب أوراقها ووضعت نظاما للمسابقات وفق أُطر عامة تحكمها اللوائح والقواعد لتطبيق مبدأ تكافؤ الفرص والعدالة للارتقاء بكرة القدم من خلال مسابقات نزيهة ومنتظمه.
والحديث عن تغيير شكل المسابقات من بعض الأصوات فى هذا التوقيت يتناقض مع دعم الدولة والاتحاد الدولى لأعمال اللجنة الخماسية كما أنه له عواقب وخيمه منها مايتعلق بفشل المسابقة الحاليه وتحويل مبارياتها المتبقية الى تجارة رخيصه لصعود احدى الفرق بطرق غير شرعية ومنها وضع مستقبل الكرة المصرية فى مهب الرياح والتى تأتى بفتح نوافذ الاعتبارات الانتخابية والمصالح الشخصية التى خلَّفت لنا مواريث موبوءة نعانى منها حتى الآن.
عرض تغيير شكل المنافسات على البرلمان المصرى لممارسة الضغوط الشعبية عن طريق بعض قيادات الأندية التى لها تواجد برلمانى يمثل نوع من المزايدة وتحقيق لمصالح شخصية لتصحيح مسارات ومواقف داخل الجمعيات العمومية للأندية التى فشلت فى تحقيق نتائج ايجابية وضاع منها أحتمالية الصعود واخرى مهددة بالهبوط وهنا تكمن الاشكالية حيث يتم الخلط بين الخاص والعام والمطالبة بحقوق هى فى جوهرها بعيدة تماما عن المصلحة العامة ولايجب لأعضاء البرلمان ولجنة الشباب والرياضة على وجه الخصوص أن تقع فى فخ مطالبات لايحكمها المنطق ولا تخضع لمعايير تمثل أبجديات الرياضه ومنافساتها وتنظيم مسابقاتها.
اذا كنا نريد اعداد جيل يؤمن بالجهد والعرق ويتخذ العلم منهجا فى ادارة منظومة كرة القدم المصرية بكل مفرداتها لابد أن نحترم لوائح وقواعد وشروط بدأت بها المسابقة وضوابطها ونحترم ماتفرزه من نتائج لتنتهى بنفس الشروط التى بدأت بها ونبتعد تماماً عن ممارسة أى ضغوط من أشخاص أو مؤسسات وبعيدا عن فكرة المحاصصة المكانية أو الجغرافية او حتى مراعاة الخلفية التاريخية وماتحمله من بعد عاطفى لدى الجماهير والا سنكون بصدد مسابقات يتم تفصيلها لانقاذ المتعثرين فتاريخ الأنديه وعراقتها لايشفع لمن يفشل فى ادارتها ولنا فى فريق مانشستر سيتى عِظه الذى هبط سنوات وتعافى وأصبح من أفضل فرق العالم.
كرثوا جهودكم فى ايجاد حلول لدعم من صعد بالشكل الذى تجعله يقترب من الفرق المتواجده طبقاً لمبدأ اللعب المالى النظيف حتى لايهبط من صعد ، واجتهدوا فى وضع آلية ماليه لتطبيق دورى المحترفين من مجموعه واحده بدلا من تأجيله عام يلو الآخر بمبررات واهية وكاذبة.
فلابد ان نُعيد حساباتنا ومواقفنا من خلال هذه الكلمات التى أوجهها الى البرلمان واللجنة الخماسية بأن لانحيد عن قناعاتنا ولا عن الضوابط والمعايير التى نرى أنها المدخل الحقيقى لتحقيق طفرة رياضية لوضع كرة القدم المصرية فى بؤرة المنافسة العالمية


جميع الحقوق محفوظة 2020 كووورة نيوز - اجمد موقع كروي فى الوطن العربي
المقالات والتعليقات المنشوره لا تعبر عن رأي كوووره نيوز ولكن تعبر عن رأي صاحبها