الوفاء المفقود و العشق الحرام فى الالومنيوم

الفاشل يرفض ابن النادى صاحب الخبره الطويله و يستعين بصديقه مدربا لحراس المرمى

كتب عبد المنعم منصور

كثيرون من الجماهير و اللاعبون القدامى فى نادى الالومنيوم الرياضى يتساءلون فى هذه الايام هل انتهى زمن الوفاء و الاخلاص الذى تربينا عليه فى النادى ؟ … وهل غيرت القيادات الجديده من مبادئ و قيم النادى العريق ؟

الاسئله كثيره و الاسباب اكثر ولكن المؤلم للجميع حاليا هو الموقف السلبى من ادارة النادى و الضعف الشديد امام رغبات المدير الفنى حتى لو كان الثمن هو اشرف عبد الوارث اشهر حراس المرمى فى تاريخ النادى وجنوب الصعيد عامه

و للجيل الذى لايعرفه نقول انه لعب للنادى منذ ان كان عمره 15 عاما و ظل فيه لم يغير و لم يتغير حارسا اول للفريق فى القسم الثانى ( الممتاز ب ) و صعد للدورى الممتاز و لعب مباريات مشهود لها ضد فرق قويه مثل الاسماعيل و الاتحاد و حتى الاهلى و الزمالك و بقى فى النادى حتى اعتزاله فى عمر 35 عاما

و السؤال لماذا الحديث عنه فى هذه الايام ؟ فى الاجابه تتضح مشكلة انهيار القيم وضعف الاداره حيث ان الالومنيوم ظل شهورا يبحث عن مدرب لحراس المرمى وكان من الطبيعى ان يظهر اشرف عبد الوارث العائد بعد 6 سنوات من تدريب النصر السعودى ليكون الاختيار الاول و الاخير بالخبره و الانتماء و الولاء للنادى

و السؤال الاكبر للمهندس عبد الظاهر عبد الستار الذى يدير شركه من اكبر وانجح الشركات المصريه هل تعجز هذه الاداره عن كبح جماح هذا المدرب ووقف نزيف الاموال الذى لن يجدى نفعا ؟؟؟ وهل ارتكب اشرف عبد الوارث اى اخطاء فى حق النادى او الاداره طوال عمره ؟ وهل يستطيع احد ان يطعن فى كفاءته و خبرته ؟

و اخيرا نقول لاصحاب النوايا السيئه الذين يصفون كل من ينتقد ما يراه سيئا بالخوف او الحقد او طلبا لثمن .. يعلم الله وحده اننى لم التقى مع المدرب اشرف عبد الوارث او اتواصل معه منذ سنوات طويله حتى اليوم وقد نتقابل و لايعرف احدنا الاخر الا ( بالشبه ) حتى اننى لا اعرف رد فعله على ما كتبته … ولدينا المزيد