تخطى الأزمات كلمة السر في صناعة أسطورة رونالدو وحكايتة مع الزمان

كتب عبدالنبى النادى

رحل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد عن صفوف الملكى لينضم إلى صفوف فريق يوفنتوس بعد سنوات طويلة من العطاء مع الفريق الإسبانى حيث أصبح اللاعب واحدا من أساطير اللعبة الذين لعبوا في ثلاثة دوريات كبيرة في إيطاليا لأن انتقاله إلى يوفنتوس تحديدا يمنحه فرصة عظيمة في أن يكون من قلة قليلة حصلوا على الثلاث بطولات

لكن بكل تأكيد ليست البطولات وحدها هي من تصنع أسطورة كريستيانو رونالدو لذلك دعونا نستعرض في الأسطر المقبلة أبرز المحطات التي صنعت لاعب بشخصية الدون وإمكانياته

البداية الغير محترفة
والد كريستيانو رونالدو كان يعمل عامل في غرفة ملابس بنادي هواة يدعى أندورينيا وقتها قام بتدبير عمل لنجله في النادى كلاعب كرة قدم شاب إلا أنه لم يستمر كثيرا كلاعب هاوى فانتقل لفريق ناسيونال ماديرا وهو فى عمر الـ10 سنوات وأمضى هناك عامين قبل أن ينال فرصة خوض تجارب الانضمام لشباب فريق سبورتج لشبونة ووقتها لم يتردد رونالدو في الذهاب لمدينة لشبونة والتي تبعد عن ماديرا كثيرا وانتقل للفريق مقابل حوالى 1500 جنيه إسترلينى

البداية الصعبة لرونالدو من فريق هاوى انتقالا لفريق المدينة والانتقال لصفوف سبورتينج لشبونة منحت نجم ريال مدريد الحالي القدرة على تقدير الأمور الجيدة التي تحدث له وعلمته عدم التفريط فى الفرص بسهولة

رونالدو المشاغب
ربما يعرف عن كريستيانو أنه لاعب مشاغب بعض الشئ فى الملعب من مشاجرات مع الخصوم ومحاولات غير شرعية للحصول على ركلات جزاء لكن ما هو غير معروف عن رونالدو أنه كان كذلك منذ قديم الأزل فالنجم البرتغالى كان قد اتفق مع والدته عندما كان عمره 14 عاما أن يستكمل تعليمه ويستمر في كرة القدم بأوقات فراغه وقد نفّذ الاتفاق مع والدته لكن سريعا ما أوقع نفسه في المشاكل بالمدرسة وقام بإلقاء مقعد خشبى على معلمه

تصرفات رونالدو في مرحلة المراهقة كلفته الكثير ومن بعد ذلك الموقف قامت دولريس والدته بتقويم تصرفاته بشكل كبير وتحول من بعدها اللاعب الشاب لشخص آخر يقدر الالتزام ويتفهم كيفية احترام الآخر

مشكلة صحية كادت تنهي مسيرته
بعد مشكلة معلمه بعام واحد وجد كريستيانو رونالدو نفسه في مشكلة جديدة أكثر صعوبة وحلها قد يجعله يبتعد عن ملاعب كرة القدم للأبد ففى عمر الـ 15 عاما تم التأكد أن رونالدو يعانى من حالة نادرة بأمراض القلب تدعى تسارع القلب وهو ما قد يفقده حياته حال استمر في كرة القدم كالكثير من ممارسى الرياضة حول العالم مثل مارك فيفيان فوى

رونالدو خضع لعملية جراحية بالليزر في صباح أحد أيام عامه الخامس عشر وخرج من المستشفى مساء قبل أن يستأنف تدريبات كرة القدم بعدها بعدة أيام فتلك المشكلة العارضة التي واجهت رونالدو وأسرته جعلت والدته ترى في نجلها شخص مصر على تحقيق أحلامه حتى لو لم تكن حالته الصحية في أفضل ما يكون

نقلة جديدة في مسيرة اللاعب الشاب
اسم المدرب الرومانى لازلو بولونى إذا ما أتى على مسامع رونالدو يدرك البرتغالي على الفور الدور الذي قدمه المدير الفني في ذلك الوقت لسبورتينغ لشبونة لمسيرته العظيمة فبولوني كان مديرا فنيا للفريق الأول وقام بتصعيد رونالدو لفريق الشباب بعد أن شاهد قدراته الفنية ليستطيع متابعته عن كثب

بسبب بولوني وقدرات رونالدو وإصراره نجح كريستيانو في اللعب لفرق لشبونة تحت 16 و 17 و18 عاما والفريق الثانى والفريق الأول للنادي البرتغالي في عام واحد فقط وبعد عام واحد من ذلك لعب الدون مباراته الأولى في الدوري البرتغالى تحديدا في السابع من أكتوبر 2002 أمام مورينسى وسجل هدفين من أصل ثلاثة سجلها الفريق

عرضه على برشلونة وليفربول وأرسنال
في 2003 قام وكيل رونالدو بعرضه على كبار القوم في أوروبا ليفربول وبرشلونة وأرسنال والعديد من الفرق الأخرى لم يكن منها مانشستر يونايتد أو ريال مدريد لكن أرسين فينغر المدير الفني للأرسنال بذلك الوقت أبدى اهتماما باللاعب وكان قريبا للغاية من الحصول على خدماته في نوفمبر لكن مباراة ودية بين سبورتينج لشبونة ومانشستر يونايتد غيرت طريق رونالدو تماما لينتقل إلى الشياطين الحمر بدلا من أرسنال

السير أليكس فيرجسون من بعد أن شاهد رونالدو في تلك المباراة رفض أن يكون هناك احتمال ولو لـ 1% أن يرتدي كريستيانو قميص فريق آخر.

جيجز يسدي له نصيحة عمره
وصل رونالدو الشاب لمأدبة الإفطار مع زملاءه الجدد بمانشستر يونايتد وهو يحمل في يده مشروب غازيا أمرا عاديا واعتاد عليه من قبل في صفوف سبورتينغ لشبونة وفجأة ثار الويلزي راين جيجز غاضبا على المشهد الذي وقعت عليه عينه وصرخ في كريستيانو رونالدو دفعه في صدره مطالبا إياه بإبعاد ذلك المشروب عن طاولة الطعام

تصرف جيجز كان غير مفهوما بالنسبة للنجم البرتغالى الشاب للوهلة الأولى لكن كلمات الويلزى التي حذر بها رونالدو من تكرار تناول ذلك المشروب لاقت طاعة كبيرة من رونالدو الذي تعامل مع جيجز كمعلم بالنسبة له واستمع لنصيحته دون نقاش رغم حدة تصرف الويلزى وهو ما يتنافى مع شخصية البرتغالى لكن ذلك التصرف أظهر استعداد كبير لدى كريستيانو لتعلم المزيد والاستفادة من النجوم من حوله



Parse error: syntax error, unexpected '<' in /home/kooora/public_html/wp-content/themes/koora/footer.php(40) : eval()'d code on line 1