دموع وفرح فى ليلة زفاف ليفربول بدورى أبطال أوروبا فى العاصمة الإسبانية مدريد

متابعة عبدالنبى النادى 

فرحة عارمة اجتاحت لاعبى ومشجعى نادى ليفربول الإنجليزى أعلنت عن فوزهم بسادس لقب أوروبى فى العاصمة الإسبانية مدريد بعد غياب 14 عاما حيث

حقق ليفربول اللقب الأوروبى السادس بعد الفوز في نهائى إنجليزى خالص على نادى توتنهام بهدفين نظيفين على ملعب واندا ميتروبوليتانو فى العاصمة الإسبانية مدريد وفشل توتنهام في تحقيق أول لقب في تاريخه

وانهمرت دموع الفرح من المدرب الألمانى يورجن كلوب وكابتن ليفربول هندرسون بعد تحقيق بطولة هذا العام وتعويض ضياع بطولة أوروبا العام الماضي أمام ريال مدريد وكذلك لقب الدورى الإنجليزى هذا العام بفارق نقطة واحدة عن مانشستر سيتى

تفنن لاعبو لفربول في إظهار فرحتهم باللقب الأوروبى وقرر المدافع فان دايك أفضل لاعب بالدورى الإنجليزى حمل الكأس على رأسه بطريقة غريبة وإخراج لسانه وسط نظرات ذهول من زميله الحارس العملاق أليسون بيكر

حمل اللاعبون مدربهم كلوب وألقوه في الهواء تقديرا للمجهود الكبير الذى بذله معهم وقال كلوب عقب المباراة إن الفوز هو أفضل ليلة في حياتنا المهنية وكان قد خسر سبعة نهائيات مختلفة من قبل في ألمانيا وأوروبا أخرها نهائي العام الماضي أمام ريال مدريد بعد إصابة صلاح وخروجه من الملعب

أقام اللاعبون حفلة رقص صاخبة داخل غرفة الملابس احتفالا بالكأس ويعد نهائي 2019 على ملعب العاصمة مدريد هو أول نهائي في البطولة الأوروبية لا يشهر فيه الحكم أي بطاقة بحق أي من اللاعبين.

الآلاف من المشجعين الإنجليز توافدوا على مدريد لمشاهدة النهائي الإنجليزى الخالص واختار مشجع ليفربول ارتداء الزي الفرعوني المصري لمؤزارة فريقه وخاصه نجمه المصري محمد صلاح هداف الدوري الإنجليزي للعام الثاني على التوالي.

شهدت المباراة أيضا واقعة مثيرة حين اقتحمت فتاة مرتدية ملابس مثيرة الملعب لتتوقف المباراة لدقيقة قبل إخراجها وتبين أن الفتاة هي كينزي ولانسكي عارضة أزياء روسية واقتحمت الملعب للترويج لموقع مشفر يعود لصديقها بحسب ما كتبته على صفحتها على موقع انستجرام

من اللقطات المثيرة أيضا ارتطام الكرة بمدرب توتنهام ماوريسيو بوتشيتينو عندما ألقاها أحد صبية الملعب تجاهه دون أن ينتبه إليه وفشل توتنهام في تحقيق أول بطولة أوروبية رغم المعجزة التي حققها في نصف النهائي والعودة التاريخية أمام أياكس أمسترادام.

لم يقف شغف عشاق ليفربول عند حدود إنجلترا وأوروبا فقط ففي أفريقيا حرص مشجعو الريدز على متابعة نهائي أوروبا والاحتفال بفوز فريقهم المفضل في أحد الأندية المحلية بالعاصمة الكينية نيروبي.

اجتاحت الجماهير شوارع مدينة ليفربول احتفالا بفوز فريقها بالبطولة وكان نهائي العام الحالي هو الأول بين فريقين إنجليزيين منذ عام 2008 عندما انتزع مانشستر يونايتد اللقب من منافسه تشيلسي.


جميع الحقوق محفوظة 2019 كووورة نيوز - اجمد موقع كروي فى الوطن العربي
المقالات والتعليقات المنشوره لا تعبر عن رأي كوووره نيوز ولكن تعبر عن رأي صاحبها