طبول الانتخابات تدق في الجبلاية.. ابو ريدة بين تكرار سيناريو ٢٠١٢ ورئاسة الكاف.. وعلام يقترب من منصب النائب

كتب : عصام محمود

اقتربت انتخابات اتحاد كرة القدم لتشغل كل المهتمين بكرة القدم حول المجلس الجديد الذي سيقود سفينة الكرة المصرية في الدورة الانتخابية الحديدة ٢٠٢٠- ٢٠٢٤
الموشرات تؤكد أن الانتخابات ستكون قوية وربما تكون أشرس انتخابات في تاريخ الكرة المصرية بسبب تقليص أعضاء الجمعية العمومية ووجود تكتلات صعبة الاختراق والتوجيه مثل أندية الشركات والهيئات والتي تمثل ثلثي الجمعية العمومية التي أصبحت لا تتعدى ٩٥ صوت بعد استبعاد مراكز الشباب و تمثل أندية القسم الأول والثاني ٥٤ صوت وهي نسبة كبيرة جدا تحدد بشكل كبير معالم المجلس الجديد وتشهد الايام القليلة القادمة مؤشرات السباق الانتخابي الجديد في ظل موقف الجمعية العمومية القادمة من اعتماد التعديلات الانتخابية واهمها بند ال٨ سنوات ومنع الاذدواج بين العمل الإعلامي ومجلس الجبلاية
المهندس هاني أبو ريدة يتصدر المشهد الانتخابي بثقة كبيرة وعلاقة قوية مع اغلب أعضاء الجمعية العمومية ولكن المشهد الانتخابي غير واضح وينتظر ابو ريدة الرؤية الواضحة للمشهد خوفا من تكرار سيناريو عام ٢٠١٢ عندما أعلن ترشحة بقائمة قوية ولكنه اضطر للانسحاب في اللحظات الأخيرة ومعه نائبه احمد شوبير مما أتاح الفرصة لجمال علام ابن الصعيد لرئاسة الجبلاية ويضع ابو ريدة مشهد رئاسة الاتحاد الأفريقي لكرة القدم أمام اعينه وهو منصب صعب التضحية به خاصة بعد أن وصلته تأكيدات من أندية الكاف بترحيبهم به رئيسا للكاف
ويفضل جمال  علام الرئيس السابق للجبلاية عدم ترشحه للرئاسة في وجود ابو ريدة احتراما لتاريخ ابو ريدة ولكنه يبدوا قريبا جدا من منصب النائب لاسباب عديدة رغم منافسة محمود الشامي الا ان علام يجد تعاطفا كبيرا من الجميع
حيث قدم  أداء مميز  أثناء رئاسة الاتحاد وضعه في مكانة عالية في تاريخ كرة القدم المصرية خاصة أنه تولى المسؤولية في ظروف صعبة وتوقف تام للكرة المصرية ونجح في أعادت الحياة للملاعب وينال احترام الجميع كونه خبرة إدارية كبيرة وكذلك عامل السن حيث انه مواليد ١٩٥٤ ( 66 عام) وهو ما يعني أن هذه الدورة الانتخابية هي الأخيرة له حيث أن اللائحة الجديدة تلزم الأعضاء بمنع الترشح عند الوصول لسن ٧٠ عام والفرصة مواتية للشامي في الدورة المقبلة لمنصب النائب كما أن نظافة وطهارة علام لاتقبل الشك وتجعله الأنسب والأقرب للاختيار
منصب العضوية يلقى منافسة ليست سهلة أيضا خاصة بعد أن أعلن ابو ريدة وجود بعض الشخصيات في قائمته مثل مجدي عبد الغني ومحمد أبو الوفا وهو اختيار واقعي نظرا لخبرة عبد الغني الطويلة وكذلك نظافة وطهارة محمد ابو الوفا وحماسه الشديد في العمل العام وعلى علاقته القوية بالجمعية العمومية كما أعلن عن وجود محمود الأسيوطي رئيس نادي الأسيوطي الأسبق وهو شخصية صاحبة فكر رياضي ربما يقتنع بها الجميع بسهولة وأعلن أيضا وجود محمد شيحة وكيل اللاعبين في قائمته وكان اختياره مفاجأة خاصة وأن ابو ريدة تجاهل نجوم كبيرة مهيأة لعضوية الجبلاية وتلقى قبول الجميع مثل حسنى عبد ربه وأحمد حسن وعبد الظاهر السقا وحسام غالي
والملاحظ أن بعض الشخصيات تنتظر إشارة البدء حال وجود تحالفات قوية وعدم ترشح ابو ريدة  مثل محمود طاهر وطاهر ابو زيد وكامل ابو علي كما أن عدد كبير من رؤساء الأندية بدأ يدرس الأمور جيدا من الترشيحات  بعد تغير خريطة الجمعية العمومية


جميع الحقوق محفوظة 2020 كووورة نيوز - اجمد موقع كروي فى الوطن العربي
المقالات والتعليقات المنشوره لا تعبر عن رأي كوووره نيوز ولكن تعبر عن رأي صاحبها