عصام محمود يكتب : المقاصة والجونة .. حكاية تاريخ صنعه رجال

٢٠١٤٠٣٠٤_١٥٣٩٤٦

 

التاريخ لا يكذب ولا يعرف المجاملة ومحافظات الصعيد عرفت رجال مخلصين صنعوا تاريخ رياضيا حافلا سيؤرخه المؤرخين بحروف من ذهب فى سجلات الكرة المصرية فهناك نماذج كثيرة ومتعددة كافحت وحاولت وحفرت بغرقعها وحهدها انجازات لن يغفلها التاريخ ومن هولاء المهندس شريف خشبة واللواء عبد الجابر وقدرى عبد الحليم وسعيد الصفتى وخالد ضاحى الذى باع ارضه من اجل صعود سكة حديد سوهاج للممتاز عام 2001 وصاحب تجربة رائدة فى اندية الشركات سبقت الجميع ويتفذها الان العديد من الاندية والموسسات وللاسف رحل ضاحى عن عالمنا فى هدوء  وبقيت تجربته الناجحة تحتم الأمانة  على الجميع ان يؤرخها 
وعلى نفس المنوال صار أحمد الصحيفى المشرف على الكرة بنادى الجونة ويسانده منظومة محترمة يقودها رجل الأعمال المصري سميح ساويرس الدى منح الصحيفى ثفة يستحقها وكافح الصحيفى سنوات طويلة حتى يصعد الجونة للممتاز ولم يتراجع أو يخشى أن تفشل تجربته  كما فشلت تجربة اتحاد البحر الأحمر الدى استقدم أفضل اللاعبين امثال  حمزة الجمل وتامر ببجاتو والسويركى بقيادة فنية للمرحوم طه بصرى وبمساندة من المحافظ سعيد ابو ريدة ولكن فى وجود كل هذه الأسماء فشلت التجربة ونجحت تجربة الصحيفى ومن حق هذا الرجل ” أحمد الصحيفى” أن يصنف ضمن أفضل الرجال في الصعيد اللدين صنعوا تاريخ رياضى

ثانى الشخصيات هو وليد هويدى وهو شخصية خلوقة  ساعده على دلك الأصول العريقة التى يتميز بها والحب الجارف الدى اكتسبه من سيرته الحسنة وعشفه لكرة القدم

وليد هويدى فعل المستحيل حتى يصعد إلى الممتاز ويسعد جمهور  ألفيوم وبدأ مشواره مع مركز شباب هويدي بالقسم اارابع حتى صعد به إلى القسم الثانى ومع قلة إمكانيات هويدى وحالة الاحتراف التى رفعت أسعار اللاعبين وفى ظل إصرار وليد هويدى على الصعود للممتاز خاض تحربتين الأولى لم يوفق فيها مع سيراميكا الفراعنة والثانية مع شركة مصر المقاصة ونجحت التجربة الثانية باقتدار بفضل منظومة مستقرة من أفضل منظومة الشركات فى الوطن العربى يقودها الخبير المالى اللواء محمد عبد السلام وصعدت المقاصة للممتاز وظلت صامدة وسط كبار الكرة المصرية

هده التجارب الناجحة ” الجونة والمقاصة” صنعها رجال من أنبل رجال الصعيد  هما أحمد الصحيفى ووليد هويدى اللذين استحقوا الدخول فى  موسوعة مشاهير الصعيد  رياضيا وهناك نماذج اخرى صنعت تاريخا من نوع اخر لانديتها  مع اختلاف الادوار فمن ينسى تاريخ المونيوم ” الهرم الرابع بالصعيد” وايضا تجربة صعود الاسبوطى سبورت للممتاز  الذى يقوده رجل الاعمال ابن الصعيد محمود الاسيوطى فى وقت قصير وباقل الامكانيات  فلن ينسى التاريخ ابدا كل هولاء لأنه كما قلت ” التاريخ لا يكذب ولا يعرف المجاملة “

              عصام محمود

 


جميع الحقوق محفوظة 2019 كووورة نيوز - اجمد موقع كروي فى الوطن العربي
المقالات والتعليقات المنشوره لا تعبر عن رأي كوووره نيوز ولكن تعبر عن رأي صاحبها